Monday, April 09, 2007

تفريغ الذاكــره


!!!.... انا خائف


قالها مصطفى لنفسه و هو يحدق بلا وعى لصورته المنعكسه على مرأة الحمام

********************************


هو لا يعرف تحديدا متى بدأ ت كل هذه الاحداث .... هل بدأت يوم عيد ميلاد رشا -زوجته - الاخير اى منذ 8 شهور

***
(الف شكر يا جماعه .....بجد نورتونا )

قالها مصطفى و هو يودع اخر الضيوف

ثم نظر لرشا وابتسم و اقتربت هى منه

ميرسى يا حبيب قلبى على الحفله

!!!!...... قالت و هى تضع يديها حول عنقه بدلال و لم يستطيع الرد

فقد غابت شفتيه بين شفتيها فى قبله طويله حانيه

و لكن بدأت القبله ان تطول و تطول .... و بدأت انفاسها فى التتابع

و هنا فهم مصطفى معنى هذا ... و هو يفكر فى اليوم الشاق الذى قضاه ..... و يفكر فى العمل الذى ينتظره غدا

!!!!!!! و غدا هذا سوف يبدأ بعد اربع ساعات فقط

فانهى القبله بلطف و سحب يديها من حول عنقه و هو يبتسم

بكره شغل ياشقيه
بقى كـــده ... مش هاتعيد عليا يعنى

و الله ياروحى هلكان ... و انتى اللى صممتى تعملى عيد ميلادك فى نفس اليوم ... ماهو كان فاضل يومين على الويك اند

خلاص و الا يهمك .... -و ابتسمت بحب -تصبح على خير

لم يصدق مصطفى نفسه و اتجه الى غرفته .... و تركها تعيد ترتيب البيت مع كريمه - الخادمه -

الله يحرق الشغل و سنين الشغل

قال بغضب و هو يهم بتغيير ملابسه - فهو لا يحب ان يكسر بقلب زوجته بهذا الشكل يوم عيدها

كويس انى مصلى العشا ...... قال بفرح شديد و هو يدخل الى سريره

نظر الى الكتاب بجوار السرير لوهله ثم قال

لا معلش سامحنى النهارده

ثم اغلق ضوء مصباح السرير و بدون ان يضيع الوقت اغمض عينيه

لكم يحب مصطفى هذا الاحساس ... الراحه بعد يوم طويل و شاق مثل هذا

المنظومه فقط كان ينقصها ان يأخذ دش ساخن

و لكن .............

بكره الصبح لما ارجع من عند الحلوانى

ماتنساش تجيب شمع

انت متأكد ان دى اكبر تورتايه عندك

سلام بقى ...هامشى بدرى عيد ميلاد مراتى

الشمع ...الحلوانى ...الجواهرجى ......السايس ....بنزين 95 ... لا شكرا البواب هايغسلها


كان هذا مصطفى و هو يستعرض احداث اليوم ...


و قد لعب السهر بعقله و تركه فى حالة هلوسه لذيذه

و هنا .... بدأ هذا الامر يتكرر ثانية

هو تقريبا اعتاد عليه ... كلما كان فى مثل هذا التعب يحدث له هذا الشئ الغريب

ففى ما بين النوم و اليقظه و بينما هو مغمض العينين .. تجرى امامه

!!!!!مجموعه من الصور

اشخاص ...بيوت ...اماكن

تجرى امامه و كأنها عرض للفانوس السحرى - بروجكتور- الغريب فى الامر انه لا يعرف عن هذه الصور شيئا !!!! اماكن لم يذهب اليها اناس لم يراهم من قبل بيوت لم يزرها من قبل

الغريب ايضا انها صور فى منتهى الوضوح و الصفاء

و استسلم تماما لهذه الحاله ... ، و ترك الصور تجرى امامه كالعاده

!!!!!فقد اعتاد على هذا الامر ... و كان يسميه تنظيف الذاكره

و قرر ان هذا الامر هو عباره عن تفريغ لعقله الباطن من مشاهدات الفتره السابقه ...و التى لا تهم العقل الواعى فى شئ

و فجأه

....... قفز مصطفى مزعورا

لم يقفز من نومه فحسب ..!!! بل قفز من السرير كله و انتفض و اقفا امام السرير محدقا فى اللا مكان

بسم الله الرحمن الرحيم

صرخت رشا من الرعب وقد كانت دخلت الغرفه لتغيير ملابس الحفله
!!!!!!ايه يا مصطفى ده .؟...انت بتهرج ...انت سرعتنى

نظر اليها بعينين محدقتين ...و لكن لا ترى

ارعبها منظره اكتر ..و تأكدت انه لا يلاعبها

..... ايه ياحبيبى مالك

.

.

مافيش ..... قالها بعد فترة صمت

......و بدون ان يزيد حرفا دخل الى فراشه مره اخرى

.............طب ممكن تحك

تصبحى على خير يا رشا

قاطعها بحزم و هو مغمض العينين

*******

..... ذهب التعب و النعاس .... لم يستطع النوم

فقد كان ماراه مصطفى فى " تفريغ الذاكره " هذه المره

شـئ رهـيب و ............... و مـرعب

*****************انتهى الجزء الاول *******************

الى اللقاء فى الجزء القادم ....... ماذا فعلت ؟

********************************

ما الذى راه مصطفى هذه المره و هو يفرغ ذاكرته . ؟

اين اختفى عم ابراهيم .... و لماذا الان بالذات ؟

هل يستطيع مصطفى التغلب على ما يسمى الذاكره المستقبليه ؟

انتظرونا فى البوست القادم لتعرفوا


*************************************************************
اسلوب الاسئله التشويقيه الخاصه بالبوست القادم .. مستوحى من كتابات د. نبيـل فاروق


شكر خاص للعزيزه ازميرالدا ..التى ذكرتنا بهذه الطريقه


تحـــــــياتى ............و لنا لقاء


************************************

اعـــــــــــــــــــــــــلان


" يعرض الان فى مدونتى الاخرى " بلكــون






21 comments:

The Groom said...


ايه ده

ايه ده

ايه ده

ايه الحلاوة دي

نبيل فاروق المفروض يعتزل

بس أنا جايلك في بوست زيه بس أخلص أحلامي

تفريغ ذاكرة في مراية الحمام يا مفتري

أتاريك شايلها من يوم الحفلة

:P

تحياتي من ماناساس البلد

Noony said...

والبقية تأتي في المساء والسهرة
لأ مش ينفع الكلام دة...لسة هستنى؟
الرحمة يا ناس
هو كل الناس كدة فجأة بدأت تقطع في البوستات بتاعتها وأساليب الإثارة والتشويق بانت كلها
طيب أنا مكنتش بقرأ الروايات دي...أجي بعد العمر دة كله ويتعمل فيا الحركات دي؟
بس بصراحة...حلوة أوي...ووصفك تحفة
مستنية الباقي...بس متطولش

سلامات
نوني في حالة اللا مبالاة

شجره الدر said...

ميرور
انا جيت اعتذرلك هنا اهوه لكن
صراحه سيبك من الاعتذار خالص
ايه ده
جامده جدا اسلوبك يجنن
صحيح لغايه دلوقتى ملامح القصه لسه مكملتش
لكن الاسلوب يشد فعلا
يالا بسرعه الجزء التانى بدل ماعملك اعتصام بداخل المدونه والنبى ماتفكرنيش بقصص بص وطل اللى بتنزل كل اسبوعين ولا د / نبيل اللى كل مايحن علينا ينزلنا جزء
اوكى
اعتذارى وتحياتى

Esmeralda said...

:)
:)
:)
:)
:)
:)
:)
:)
:)
:)

Esmeralda said...

ازميرالدا عملت انقلاب فى التدوين يا رجااالااااااااااااااااه

ايه يا عم حانقطع على بعض و لا ايه؟؟؟؟؟

بس بجد عجبتنى

:)

انجز يا كبيرنا

shermen said...

أسلوبك مشوق أوي وجميل جدا يلا بسرعة كمل الباقي
سلام

Bride To Be said...

انا عندي سؤال :)
هو في حد بالعالم العربي ما قراش للي اسمو نبيل فاروق ده؟
في حد ما قراش ادهم صبري ومنى وحكايات الغزل المبطنة بين المغامرات اللي معرفش جاية منين؟ :)
يا ولاد ده انا لحد دلوقتي نفسي اقابل الواد ادهم ده... كان فتى احلامي ايام المراهقة وبتغاظ منو اوي لما يبقى يغازل منى دي خخخخخخخخ!
شور ميرور.. عجبني اللي قريته اليوم.. اظني حكون من زوار مدونتك الدائمين.. اجمل تحية..

تخاريف said...

البدايه جامده


بس كمل بقى على طول يا ابيه...
ماتعملش زى الفيلم لما خدنا استراحه خمس ايام
:)
وبرضه ماجوبتش عالتاج...
:(

Anonymous said...

ايه يا عم شاور ده..شفايف ايه الاختفت في شفايفها وواجب ايه و عدية ايه..ايه الاحاءات ده..انت قلبت ليه كده..منتا كنت تمام

صوت فيروز said...

يا خبر يا خبر, ادهم صبري مره و احده, و بعدين ده تاني موقف بصراحه -ما تزعلش -غلاسه منك ههههههه ابقي قاعده و مشدوده للحكاية و بعد كده, تعمل وشششششششششششش و تقطع حبل افكاري, مش كفايه التربنة اللي اللاعلانات بتعملها في دمغنا,حتي سبيستون, طيب, انا مستنية الجديد
اما عن مدونتي, فانا بصراحه بحاول اعمل حاجه جديده, مش هتجوز ما تخفش, بس بحاول اغير في المدونه
سلام يا جميل و اسلوبك عمال يحلو,
اللهم صلي علي محمد

smraa alnil said...

انت يا عم المرعب انت

دة انا اللي اتسرعت مش رشا

وبعدين الله يخربيت ادهم صبري اللي واكل دماغ المدونين دي كلها

هو انا لسة هستنيييييييييييي

اكتب القصة دلوقتي انا بقولك اهو

اوعي يكون شاف حماته هو بينضف الذاكرة؟؟

Anima said...

هو احنا فينا حيل علشان نستنى؟
أسلوب تشويقي رائع
بس ما تتأخرش

Noony said...

لية كدة بس يا برايد!!!؟؟
أنا واحدة من الناس اللي مقرتش عن أدهم صبري..مع إن زمايلي في المدرسة -البنات طبعاً قبل الولاد- كانوا بيحبوه جداً ويقعدوا يقولولي إقري الجزء دة جميييل...وفي منهم اللي طلع على نفسه اسم أدهم وحركات من دي كتير
:)

عادي يعني..لسة عايشة وجميلة أهو
:)

نوني الي مقرتش أدهم صبري ومنى

يعقــوب said...

ان كنت عارف ان عم ادهم ده مش هايجبها لبر...اه ضيع دماغ الناس ...يا عم احن مش ناقصين توتر..مش كفاية الساقية الاحنا بنلف فيها ده....بس سيبك انت قصة مثيرة و اخدت الواحد...كما بأه عشان منطفش من هنا

emos said...

انا مكملتش بقيت البوست عشان انا جبت الوان الطيف

بص ونبى يا حج شاور بلاش الوصف الزايد دة ونبى
يعنى ممكن تقول انة قالها كل سنة و انتى طيبة و قبل يدها و دخل ينام
حلو كدة رقيقة
الله يكسفك

هتمالاك اعصابى و هكملة ان شاء الله

سكينة said...

أنا قلت من الأول أوحش صورة هي صورة مراية الحمام واحتمال عشان كده اناوفرت ثمنها
:)
مش هيشوف أوحش من نفسه في المراية صدقني
:)
والراجل معذور جواهرجي وحفلة ومحاصرة عاطفية في ليلة واحدة وده غير السايس
:)
أنا قريت من زمان وعملت لئيمة مقولتش حاجة مستنية تكمل بس أنت طولت والراجل احتمال ياخد برد وهو واقف مكانه

Sampateek said...

مش رشا اللي اتسرعت ده انا اللي اتسرعت

انزل بالجزء التاني
حتنشف ريقنا

تحياتي

شجره الدر said...

ميرور
انت فين ؟

shermen said...

فينك وفين باقي القصة

Anonymous said...

بص ياسى ميرور انا قرتلك كذا بوست
بس دى اول مره اعلق
القصه جامده جدا
واسلوبها رائع بس يا ريت ما تسترسلش فى وصف المواقف الى بالى بالك
وربنا يوفقك

MiMi said...

بالشكل ده ،، بالروح دي ،، بالاسلوب ده ،، بالجمال ده ،، بالدقة دي ،، بالطريقة دي ،، انا مشفتش